عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة أهلا بكم في منتديات سيق التطويريه .يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا


http://www.gags-tv.com/
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلالمدونهدخول

شاطر | 
 

 خطر المبيدات الحشرية على الزراعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الاشهار
المدير العام


المزاج : رائق
المهنة : جامعي
الجنسية : جزائري
ذكر
عدد المساهمات : 2392
نقاط : 5937
تاريخ الميلاد : 21/02/1987
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 29
الموقع : artist-dz.ace.st
الاوسمة : المدير العام

مُساهمةموضوع: خطر المبيدات الحشرية على الزراعة   الثلاثاء يونيو 30, 2009 9:19 pm

خطر المبيدات الحشرية على الزراعة



الحد من المبيدات الحشرية





المبيد الحشرى:
- قـررت فجأة ومنذ فترة طويلة تجنب استخدام المبيدات الحشرية لحديقتى الصغيرة التى أازرع فيها أحب الأشياء إلي ألا وهى النباتات ذات اللون الأخضر أو المتنوعة في أشكال أزهارها وألوانها، لكننى ندمت بعد هذا القرار لأن هناك وباء

اجتاح حديقتى الجميلة من السوس العنكبوتى (Spider Mites) وكان سيقضى علي المحصول بأكمله ... أيقنت أنه لابد و أن أؤمن حديقتى ولا تكفى النوايا الحسنة فقط. لكن لم أتراجع عن فكرة الاعتماد كلية علي المواد الكيميائية لمواجهة هذه الآفات اللعينة إلي أن توصلت لنظام أسميته "نظام إدارة الحشرات المتكامل" يعتمد في المقام الأول علي استخدام العناصر الطبيعية لمكافحة الحشرات والأوبئة علي نطاق الزراعة العام أو حدائق الزينة.

* نظام إدارة الحشرات المتكامل:
- يتكون هذا النظام من الخطوات الآتية:
1- الاختيار الصحيح لنوع الزرع ولظروف نموه:
اختيار نوعية الزرع أو النبات بعناية، وتوفير المناخ الملائم لنموه يساعد علي نمو نبات صحى. لابد من متابعة النبات من وقت لآخر لاكتشاف أى مرض من الممكن أن يلحق به ويعرضه للتلف. وهذا العنصر صعب تحقيقه حيث يتم زراعة أكثر من نوع مع بعضه مما يعرض النباتات للعدوى.
توفير المناخ الملائم لها يتمثل في نوعية التربة، درجة الرطوبة، المواد الغذائية، الضوء، المساحة الكافية لنموها وأخيرآ السماد ليمنع أية أعشاب ضارة من النمو أو التكاثر لكن إذا نما أيآ منها يتم جمعها عن طريق اليد. أما النباتات التى ليست لها قوة تحمل كبيرة تكون أكثر عرضة للإصابة بالآفات والأمراض.

2- الملاحظة المستمرة للنبات:
تساعد المتابعة المستمرة للنبات علي اكتشاف الآفات في مرحلة مبكرة وتقديم العلاج علي المدى الطويل أفضل بكثير من اتخاذ خطوات علي المدى القصير بعد استفحال الوباء أو المرض والذي يؤدى إلى تفاقم المشكلة بشكل أكبر.
وتعتمد هذه المتابعة علي نوع الحديقة وحجمها، وتتم بشكل بسيط للغاية بالتمشية في الحديقة مرة أخرى كل أسبوع مع الرؤية المجردة بالعين لأية أشياء غير عادية مثل إصفرار لون الأوراق أو حدوث تلف بها. أو باستخدام بعض المساعدات البسيطة مثل الكروت الصفراء والتى تساعد علي اكتشاف وجود الحشرات وإذا كانت ستمثل خطرآ داهمآ أم لا.
ويمكنك أخذ عينة من الحديقة سواء أكان ورقة شجر، ساق، جذور تعانى من تلف أو إصابة لاختبارها إن أمكن مع الرجوع إلي الظروف التى تم زراعة النبات فيها، وهل ما إذا كانت هذه الأعراض تحدث من السنة إلي السنة في نفس التوقيت.

3- البدء في العلاج:
لبدء العلاج، يتحتم تحديد من أين أتت المشكلة من: الحراثة الخاطئة للأرض وحلها بسيط في تعديل بيئة النبات، أما إذا كانت المشكلة آفة أو إصابة بالمرض لابد من معرفة خطوات علاج المشكلة:
1- وضع الحواجز لعزل بقية النباتات عن الإصابة بالعدوى.
2- السيطرة الحيوية مثل (الزيوت الخاصة بزراعة الأشجار، المبيدات الحشرية الكيميائية).

* وهذه قائمة بخيارات العلاج من الآفات والأمراض:
- إذا كانت المشكلة لديك متفاقمة من الأمراض والآفات، فهذه هى القائمة الخاصة بأنواع العلاج الثلاثة والتى تتمثل في:
1- العلاج الطبيعى.
2- العلاج الطبيعى والكيميائي.
3- العلاج الكيميائي.

1- العلاج الطبيعى:
* تغيير مناخ الزراعة:
- الضوء – الماء – التربة – المخصبات أو السماد.
- تصحيح النظام الغذائي للتربة بمعنى أن التربة تحتاج إلي مواد تزيد من خصوبتها وتغذيها فخير الأمور الوسط لا تزيد أو تقلل منها لأنها تؤدى إلى نتائج عكسية.
* الصيانة الدائمة:
- التخلص من أية أعشاب ضارة، تجنب ترك النبات مبللآ بعد غروب الشمس لأن ذلك يزيد من دورة الهواء.
- التغاضى بشكل نسبى عن وجود تلف بأوراق النباتات لنسبة تصل من 20-30 %، واترك فرصة للنبات بأن يعالج نفسه بمرور الوقت.
* كن حذرآ مع صحة حديقتك:
- التخلص من أية نباتات مريضة أو مصابة بالعدوى، تنظيفها بشكل مستمر مع تسميدها بمزيج من الروث وأوراق الشجر الميتة في فصل الخريف.
* السيطرة الملموسة من استخدام:
- الحواجز، أدوات اكتشاف الآفات، التخلص منها عن طريق اليد أو الرش بالماء.
* السيطرة الحيوية:
- استخدام الكائنات الحية الدقيقة للحد من انتشار الآفة عن طريق بعض أنواع الطفيليات والبكتريا أو الفطر أو حتى بعض الفيروسات النافعة، مع تجنب استخدام أية مواد كيميائية تقتل هذه الكائنات.

2- العلاج الطبيعى والكيميائي:-
* استخدام المنتجات الطبيعية مثل:-
- الزيوت الطبيعية التى تضاف للعناية بالزرع والنباتات – صابون ضد الحشرات، وبعض المواد الطبيعية التى تنظم نمو النبات ومنها (Neem Oil).
* استخدام المبيدات الحشرية ومنها:
- المبيدات ضد الحشرات، ضد الفطريات، ضد الأعشاب الضارة، وضد البكتريا. ويتم الاستعانة بها فى وقت محدد في دورة حياة الآفة أو المرض.
- استخدام المواد الكيميائية التى تمنع المرض أو الآفة قبل حدوثها.

3- العلاج الكيميائي:-
- الملجأ الأخير وفى حالة الضرورة القصوى فقط على نطاق ضيق للغاية لما لها من آثار سامة قاتلة للبيئة بأكملها، ولكى تعمل بكفاءة تقتل في طريقها الكائنات الحية الدقيقة التى هو وسيلة دفاع طبيعية عن النباتات والزرع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.artist-dz.com
 
خطر المبيدات الحشرية على الزراعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العلم والتعليم :: قسم التعليم المتوسط :: السنة الاولى متوسط-
انتقل الى: