عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة أهلا بكم في منتديات سيق التطويريه .يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا


http://www.gags-tv.com/
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلالمدونهدخول

شاطر | 
 

 يوم عرفة في القران و السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاني بونجار
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


المزاج : ممتاز
المهنة : طالب
الجنسية : جزائري
ذكر
عدد المساهمات : 141
نقاط : 407
تاريخ الميلاد : 29/06/1994
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 22
الاوسمة : العضو (ة) النشيط

مُساهمةموضوع: يوم عرفة في القران و السنة   الخميس نوفمبر 26, 2009 2:36 pm

مما ورد فضائل عرفة في القرآن :


1- {اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام ديناً}
في الصحيحين عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلاً من اليهود له: يا أمير المؤمنين آية في كتابكم لو علينا معشر اليهود نزلت لا تخذنا اليهود نزلت لا تخذنا ذلك اليوم عيداً فقال: أي آية: قال: { اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام ديناً } فقال عمر : إني لأعلم اليوم الذي نزلت فيه ، و المكان الذي نزلت فيه : نزلت و رسول الله صلى الله عليه و سلم قائم بعرفة يوم الجمعة . و خرج الترمذي عن ابن عباس نحوه
و إكمال الدين في ذلك اليوم حصل من وجوه:
منها أن المسلمين لم يكونوا حجوا حجة الإسلام بعد فرض الحج قبل ذلك و لا أحد منهم، و إنما يكمل الحج بيوم عرفة و الوقوف بعرفة فإنه ركن الحج الأعظم كما قال صلى الله عليه و سلم: ( الحج عرفة ) ، هذا قول أكثر العلماء أو كثير منهم فيكمل بذلك دينهم لاستكمالهم عمل أركان الإسلام كلها.

و منها: أن الله تعالى أعاد الحج على قواعد إبراهيم عليه السلام و نفى الشرك و أهله فلم يختلط بالمسلمين في ذلك الموقف منهم أحد. قال الشعبي: نزلت هذه الآية على النبي صلى الله عليه و سلم و هو واقف بعرفة حين وقف موقف إبراهيم و اضمحل الشرك و هدمت منار الجاهلية و لم يطف بالبيت عريان . و كذا قال قتادة و غيره ،

و قد قيل : إنه لم ينزل بعدها تحليل و لا تحريم قاله أبو بكر بن عياش ،

و أما إتمام النعمة فإنما حصل بالمغفرة فلا تتم النعمة بدونها كما قال لنبيه صلى الله عليه و سلم : { ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك و ما تأخر و يتم نعمته عليك و يهديك صراطاً مستقيما } .

2-{ والشفع والوتر}
. و منها : أنها قد قيل : إنه الشفع الذي أقسم الله به في كتابه و أن الوتر يوم النحر . و قد روي هذا عن النبي صلى الله عليه و سلم من حديث جابر خرجه الإمام أحمد و النسائي في تفسيره .

3- { و شاهد و مشهود }
و قيل : إنه الشاهد الذي أقسم الله به في كتابه فقال تعالى : " و شاهد و مشهود " . و في المسند " عن أبي هريرة مرفوعاً و موقوفاً : الشاهد يوم عرفة ، و المشهود يوم الجمعة " ، و خرجه الترمذي مرفوعاً ، و روي ذلك عن علي من قوله . و خرج الطبراني من حديث أبي مالك الأشعري مرفوعاً : " الشاهد يوم الجمعة ، و المشهود يوم عرفة " ، و على هذا فإذا وقع يوم عرفة في يوم الجمعة فقد اجتمع في ذلك اليوم شاهد و مشهود .

مما ورد فضائل عرفة في السنة:

أنه روي أنه أفضل الأيام خرجه ابن حبان في صحيحه من حديث جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( أفضل الأيام يوم عرفة ) . و ذهب إلى ذلك طائفة من العلماء ، و منهم من قال : يوم النحر أفضل الأيام لحديث عبد الله بن قرط " عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم النفر ) ، خرجه الإمام أحمد و أبو دواد و النسائي و ابن حبان في صحيحه و لفظه : " أفضل الأيام " .

و منها : أنه روي عن أنس بن مالك أنه قال : كان يقال : يوم عرفة بعشرة آلاف يوم ، يعني في الفضل ، و قد ذكرناه في فضل العشر .

و روي عن عطاء قال : من صام يوم عرفة كان له كأجر ألفي يوم .

و منها : أنه يوم الحج الأكبر عند جماعة من السلف منهم عمر و غيره ، و خالفهم آخرون و قالوا : يوم الحج الأكبر يوم النحر . و روي ذلك عن النبي صلى الله عليه و سلم .

و منها : أن صيامه كفارة سنتين.

و منها : أنه يوم مغفرة الذنوب و التجاوز عنها ، و العتق من النار و المباهاة بأهل الموقف ،
كما في صحيح مسلم " عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة ، و إنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء ؟ ) .

و في المسند عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( إن الله يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة فيقول : انظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبراً ) ، و فيه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : (إن الله يباهي بأهل عرفات يقول : انظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبراً ) ، و خرجه ابن حبان في صحيحه .

و خرج فيه أيضاً من حديث جابر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ، ينزل الله تبارك و تعالى إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول : انظروا إلى عبادي شعثاً غبراً ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي و لم يروا عذابي ، فلم ير أكثر عتيقاً من النار من يوم عرفة ) . و خرجه ابن منده في كتاب التوحيد و لفظه : ( إذا كان يوم عرفة ينزل الله إلى سماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول : انظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبراً من كل فج عميق ، أشهدكم أني قد غفرت لهم فتقول الملائكة : يا رب فلان مرهق فيقول : قد غفرت لهم . فما من يوم أكثر عتيقاً من النار من يوم عرفة ) . و قال : إسناد حسن متصل انتهى .

و رويناه من وجه آخر بزيادة فيه و هي : ( أشهدكم يا عبادي أني قد غفرت لمحسنهم و تجاوزت عن مسيئهم ) . و رويناه من رواية إسماعيل بن رافع ـ و فيه مقال ـ " عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( يهبط الله إلى السماء الدنيا عشية عرفة ثم يباهي بكم الملائكة فيقول : هؤلاء عبادي جاؤوني شعثاً من كل فج عميق يرجون رحمتي و مغفرتي ، فلو كانت ذنوبهم كعدد الرمل لغفرتها ، أفيضوا عبادي مغفوراً لكم و لمن شفعتم فيه ) ، و خرجه البزار في مسنده بمعناه من حديث مجاهد " عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم و قال : لا نعلم له طريقاً أحسن من هذا الطريق " .

و خرجه الطبراني و غيره من حديث عبد الله بن العاص عن النبي صلى الله عليه و سلم مختصراً ، و رويناه من طريق الوليد بن مسلم قال : أخبرني أبو بكر بن أبي مريم عن الأشياخ أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : (إن الله عز و جل يدنو إلى السماء الدنيا عشية فيقبل على ملائكته فيقول : ألا إن لكل وفد جائزة و هؤلاء وفدي شعثاً غبراً أعطوهم ما سألوا و اخلفوا لهم ما أنفقوا حتى إذا كان عند غروب الشمس أقبل عليهم فقال : ألا إني قد وهبت مسيئكم لمحسنكم ، و أعطيت محسنكم ما سأل ، أفيضوا بسم الله ) .

و روينا من طريق نفيع أبي دواد " عن ابن عمر مرفوعاً و موقوفاً : إذا كان يوم عرفة لم يبق أحد في قلبه مثقال ذرة من إيمان إلا غفر له ، قيل له : أللمعروف خاصة أم للناس عامة ؟ قال : بل للناس عامة " .

و خرج مالك في الموطأ من مراسيل طلحة بن عبيد الله بن كريز " أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ما رؤي الشيطان يوماً هو فيه أصغر و لا أدحر و لا أحقر و لا أغيظ منه يوم عرفة ، و ما ذاك إلا لما يرى من تنزل الرحمة ، و تجاوز الله عن الذنوب العظام إلا ما رؤي يوم بدر " .
قيل : و ما رأى يوم بدر " قال : رأى جبريل عليه السلام و هو يزع الملائكة " .

حديث عباس بن مرداس الذي خرجه أحمد و ابن ماجه في دعاء النبي صلى الله عليه و سلم لأمته عشية عرفة ثم بالمزدلفة فأجيب فضحك صلى الله عليه و سلم و قال : ( إن إبليس حين علم أن الله قد غفر لأمتي و استجاب دعائي ، أهوى يحثي التراب على رأسه و يدعو بالويل و الثبور فضحكت من الخبيث من جزعه ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يوم عرفة في القران و السنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: