عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة أهلا بكم في منتديات سيق التطويريه .يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا


http://www.gags-tv.com/
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلالمدونهدخول

شاطر | 
 

 الغيب في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاني بونجار
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


المزاج : ممتاز
المهنة : طالب
الجنسية : جزائري
ذكر
عدد المساهمات : 141
نقاط : 407
تاريخ الميلاد : 29/06/1994
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 22
الاوسمة : العضو (ة) النشيط

مُساهمةموضوع: الغيب في الاسلام   السبت نوفمبر 28, 2009 11:30 am

الغيب في الإسلام هو: كل ما غاب عن حس الإنسان سواء بقى سرا مكتوما يعجز الإنسان عن إدراكه بحيث لا يعلمه إلا اللطيف الخبير ، أو كان مما يعلمه الإنسان بالخبر اليقين عن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وقد يعلم الإنسان بعض الغيب
بتحليله الفكري أو نحو ذلك من الوسائل.(وذلك في بعض ما يمكن الوصول إليه بالوسائل المساعدة على توسيع مدى الحواس
مثل المناظير وغيرها من الأجهزة وهذا مما يدخل في الغيب النسبي كما سنرى ).

أهمية الإيمان بالغيب :

إن الإيمان بالغيب من الخصائص المميزة للإنسان عن غيره من الكائنات. ذلك أن الحيوان يشترك مع الإنسان في إدراك
المحسوس، أما الغيب فإن الإنسان وحده المؤهل للإيمان به بخلاف الحيوان. لذا كان الإيمان بالغيب ركيزة أساسية من ركائز الإيمان في الديانات السماوية كلها. فقد جاءت الشرائع بكثير من الأمور الغيبية التي لا سبيل للإنسان إلى العلم بها
إلا بطريق الوحي الثابت في الكتاب والسنة كالحديث عن الله تعالى وصفاته وأفعاله وعن السماوات السبع وما فيهن وعن
الملائكة والنبيين والجنة والنار والشياطين والجن وغير ذلك من الحقائق الإيمانية الغيبية التي لا سبيل لإدراكها والعلم
بها إلا بالخبر الصادق عن الله ورسوله.

أقسام الغيب :

1.الغيب المطلق : وهو الذي ليس للإنسان سبيل إلى العلم به عبر وسائل إدراكه أو حواسه وهو نوعان.
النوع الأول: ما أعلم الله تعالى الناس به أو ببعضه عن طريق الوحي إلى الرسل الذين يبلغونه إلى الناس ومن أمثله
ذلك الشياطين والجن وما جاء من أخبارهم نحو قوله تعالى :قل أوحى إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرانا
عجبا، يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا .

النوع الثاني: ما أستأثر الله تعالى بعلمه فلم يطلع عليه أحد من خلقه لا نبي مرسل ولا ملك مقرب وذلك هو المقصود بقوله تعالى : وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو )) ومن أمثلته العلم بوقت قيام الساعة، والموت من حيث زمانه ومكانه وسببه، وبعض ما سمى الله تعالى به نفسه. قال تعالى : ((إن الله عنده علم الساعة وينزل
الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت))
وقال صلى الله عليه وسلم في بعض دعائه : (اللهم إني أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو علمته
أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك )

2. الغيب المقيد النسبي : وهو ما كان غائبا عن البعض مثل الحوادث التاريخية. فإنها غيب بالنسبة لمن لم يعلم بها ، لذلك
قال الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم بعد أن ذكر قصة آل عمران ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك وما كنت لديهم إذ يلقون
أقلامهم أيهم يكفل مريم وما كنت لديهم إذ يختصمون ))
3. الغيب المقيد غير النسبي : وهو كل ما غاب عن الحس بسبب بعد الزمان ( المستقبل ) أو المكان أو غير ذلك حتى ينكشف
ذلك الحجاب الزماني أو المكاني كما في قوله تعالى : فلما قضينا عليه الموت ما دلهم على موته إلا دابة الأرض
تأكل منسأته فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في هذا العذاب المهين )) وذلك في موت سيدنا سليمان عليه السلام. ومن الأمثلة على الأمور الغيبية :

1. الروح : قال الله تعالى : (( ويسألونك عن الروح قل الرحمن أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ))

2. علامات الساعة الصغرى والكبرى : التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم في حديث جبريل : ( و أن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاة يتطاولون في البنيان ) وهذه من الأمورالغيبية التي أخبر عنها صلى الله عليه وسلم ووقعت. ومن
العلامات الكبرى حديث المسيح الدجال وأنه سوف يخرج في آخر االزمان. وحديث الدابة وأنها ستخرج في أخر الزمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الغيب في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العلم والتعليم :: طلبات البحوت-
انتقل الى: