عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة أهلا بكم في منتديات سيق التطويريه .يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا


http://www.gags-tv.com/
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلالمدونهدخول

شاطر | 
 

 ويليام شكسبير حياته و اهم اعماله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الاشهار
المدير العام


المزاج : رائق
المهنة : جامعي
الجنسية : جزائري
ذكر
عدد المساهمات : 2392
نقاط : 5937
تاريخ الميلاد : 21/02/1987
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 29
الموقع : artist-dz.ace.st
الاوسمة : المدير العام

مُساهمةموضوع: ويليام شكسبير حياته و اهم اعماله   الأحد يناير 24, 2010 8:08 pm

وليام شكسبير William Shakespeare (1564- 1616) شاعر وكاتب مسرحي إنجليزي. نظم القصائد الغزلية مبكرا ففتحت له الأبواب في عالم التمثيل والبلاط الملكي. يغوص في أعماق النفس الإنسانية كغواص ماهر محللا نوازعها وأهواءها بشكل دقيق عجيب. نفذ ببصيرته إلى جميع العصور, وصور المستقبل كأنه يستشرف الغيب.لا غرابة إذا ما صار فخر بلاده والأدب العالمي على مر الدهور. كان ذا نزعة إنسانية شاملة, عميق التأمل, بصيرا بأحوال النفس والحياة, عزوفا عما لا يعنيه, متجاهلا عما لا يرضيه, يهمس في أذن البشرية, كما تحبون. كان وديعا ودودا ظريف الفكاهة, وسيما حسن المجالسة سريع الخاطر, خصب الذهن فياض القريحة, لا يمحو سطرا مما يكتبه.
[size=16]
ولد في الثالث والعشرين من إبريل سنة 1564 بولاية وارويك في قرية ستراتفورد, على نهر صغير يعرف باسم أفون. كان أبوه جون ميسور الحال يعمل في الجزارة ودباغة الجلود وبعض الوظائف الحكومية في القرية, وأمه ماري آردن امرأة متعلمة تنتمي إلى أسرة عريقة أغنى من أسرة الزوج, وقد ورثت عن أبيها عشرات الفدادين.
لا يعرف الكثير عن طفولة شكسبير قبل التحاقه بالمدرسة, فلعله تلقى مبادئ الهجاء على يد أمه, وظل يمرح في الغابات متأملا متفكرا معجبا بالجمال أنى يراه. ثم انتظم في المدرسة لخمس سنوات, تعلم فيها مبادئ القراءة والحساب واللغة اللاتينية, وقرأ مختارات من الشعر القديم, وفي الثانية عشرة, ترك المدرسة بعدما حلت الضائقة المالية بأبيه, فقام بمساعدته في صناعته ورعي ماشيته, مستفيدا من احتكاكه بالناس خبرة قيمة.
في الثامنة عشرة, تزوج بالآنسة آن هاثاوي سنة 1582, وكانت تكبره بثمان سنوات, فرزق منها بابنته البكر سوزانا سنة 1585, ثم بتوأمين ذكر وأنثى, هامنت وجوديث, سنة 1587. لم يعد يكفيه دخله الذي يأتيه من أبيه, فهاجر إلى مكان مجهول بحثا عن مصدر آخر للرزق. ظل مختفيا, من أواخر سنة 1587 إلى سنة 1591, وانقطعت أخباره, فكثرت الأقاويل والتكهنات, وكان فيما يبدو قد اشتغل بالتمثيل, إذ ظهر وقد التحق بفرقة الايرل أف لسيستر التي من أجلها سمحت الملكة اليصابات بإقامة المسارح في العاصمة.
عاش في لندن منذ 1591 منفصلا عن أسرته, منقطعا إلى عمله ما بين المسرح والتأليف. أول مسرحية كتبها هي هنري السادس, أتبعها بعدد من الأعمال, فاشتهر أمره وارتفع شأوه, وسعى إلى لقائه النبلاء, وأحاطته الملكة برعايتها واقترحت عليه بعض الأدوار لتمثيلها على مسرح القصر, ومنها دور فلستاف في موقف غرام. كتب له الملك جيمس الأول خطابا بيده, وحصل على لقب السيد النبيل عام 1596.
ظل يعمل في مسارح العاصمة, مع انتمائه إلى فرقته, وغدا شريكا في معظم المسارح, مما ساهم في جريان الأموال بين يديه, فاسترد ما فقده أهله في قريته, واقتنى البيوت والأكواخ له ولأقربائه, واشترى أكثر من مائة فدانا في استراتفورد القديمة في سنة 1602.
توقف عن الكتابة بعدما تجاوز الخامسة والأربعين, وعاد إلى مسقط رأسه عام 1611 ليقيم فيه. وكان آخر ما كتب, هنري الثامن, وقبلها العاصفة وهي أروع مؤلفاته في الملهيات أسلوبا ومحتوى. وعندما أحس بدنو أجله كتب وصيته ونقحها قبل وفاته بأقل من شهر, أوصى فيها بحصص مقدرة من ثروته لأفراد أسرته, وبهبات لفقراء القرية وبعض أصحابه ومساعديه. كما أوصى أن تكتب بعض الأبيات التي نظمها على شاهد قبره, يذكر فيها بحرمة العظام المطوية في ضريحه, داعيا بالبركة لمن يرعاها وباللعنة على من يحركها. لم يقدر له أن يحتفل بعيد ميلاده الثاني والخمسين, إذ قضى نحبه في نفس اليوم الذي ولد فيه من عام 1616.
خلف شكسبير حوالي أربعين مسرحية, ما بين تاريخية ومأساوية وملهاة ومفقودة, بالإضافة إلى 154 قصيدة مغناه "سونيتات", وقصيدتين روائيتين طويلتين, وهما مقتبستان من أعمال الشاعر الروماني أوفيد الذي حفظه شكسبير منذ الصغر وتأثر به. ترجم العديد من أعماله إلى معظم لغات العالم الحية, إذ تتسابق الأمم بما فيها خصوم بريطانيا إلى أن يكون للغتها نصيب من أعمال هذا الشاعر العبقري, الذي تم تمثيل مسرحياته أكثر من أي مؤلف آخر.
أعماله الشعرية:
فينوس وأدونيس 1593. اغتصاب لوكريس 1594. السونيتات, نظمت خلال الأعوام 1592- 1598. الحاج المغرم. العنقاء والسلحفاة. تذمر حبيب.
مسرحياته حسب الترتيب التاريخي:
هنري السادس 1590- 1592. ريتشارد. رواية الأغلاط. تيتوس أندروليكوس. ترويض السليطة. سيدان من فيرونا. عذاب الحب الضائع. روميو وجولييت. حلم ليلة صيف. الملك جون. تاجر البندقية. هنري الرابع. جعجعة بلا طحن. هنري الخامس. يوليوس قيصر. كما تهوى. الليلة الثانية عشرة. هاملت. زوجات وندسور المرحات. ترويلوس وكريسيدا. العبرة بالخواتيم. العين بالعين. عطيل. الملك لير. مكبث. انتوني وكيلوباترا. كريولانس. تيمون الأثيني. بيركليس أمير صور. سمبلين. حكاية الشتاء. العاصفة. هنري الثامن 1611- 1612.
مسرحياته حسب التصنيف الموضوعي:
التراجيديات: تيتوس أندروليكوس. روميو وجولييت. يوليوس قيصر. هاملت. ترويلوس وكريسيدا. عطيل. الملك لير. مكبث. أنطونيو وكليوباترا. كريولانس. تيمون الأثيني.
الكوميديات: كوميديا الأخطاء. ترويض النمرة. سيدان من فيرونا. القريبان النبيلان. عذاب الحب الضائع. حلم ليلة صيف. تاجر البندقية. جعجعة بلا طحن. كما تشاء/ كما تهوى/ كما تحبها. الليلة الثانية عشرة. زوجات ويندسور البهيجات. العبرة بالخواتيم. العين بالعين. بيركليس أمير صور. سيمبلين. حكاية الشتاء. العاصفة.
التاريخيات: الملك جون. ريتشارد الثاني. هنري الرابع، ج1. هنري الرابع، ج2. هنري الخامس. هنري السادس، ج1. هنري السادس، ج2. هنري السادس، ج3. ريتشارد الثالث. هنري الثامن.
مؤلفاته المفقودة: إدوارد الثالث. سير توماس مور. كاردينيو. الحب مجهود رابح.
قال عنه الفيلسوف الأمريكي جورج سنتايانا: "إن الله قد ضاعف الخليقة, عندما خلق شكسبير". وقال العقاد: إذا استثنينا الرسل والأنبياء, فليس في أصحاب الأقلام منذ كتب الإنسان بالقلم عشرة يعدون معه في الصف الأول الذي تقدم إليه بين الصفوف العباقرة العالميين. كتب بوشكين إلى رايفسكي يقول: "أي إنسان شكسبير هذا؟! قرأت مؤلفاته كلها, فكدت أفقد صوابي... أنصحك بأن تقرأ شكسبير". قال كارلايل: "إن شكسبير هو أعظم ما أنجزناه حتى الآن... إننا نستطيع أن نتخيله شهابا يحلق عاليا فوق كل الانجليز, حتى بعد ألف سنة من اليوم".
نور الحق إبراهيم.

المراجع:
التعريف بشكسبير, عباس العقاد. تطور القصيدة الإنجليزية, تيسير كاملة. الشعر العالمي, سليم مكرزل.


ويليام وصراع الحب

وليام شكسبير ( (1564- 1616عزف على أنغام الحب بعدما عبث بأوتار قلبه, في فترة مبكرة من حياته قضاها في قريته الجميلة الهادئة ستراتفورد, الواقعة على نهر "أفون" الصغير, وقد جاء عمله الشعري الأول مشبعا بأجواء الحب تحت ظلال الريف وجماله, وإن تخلله صراع أسطوري بين "فينوس وأدونيس", مما يرجح أنه كتبها قبل هجرته منها, ولاسيما أن ناشرها كان من أبناء بلدته. وقد طبع عمله هذا مرارا حتى دوت شهرته وفتحت أمامه أبواب التمثيل وتفرغ للتأليف المسرحي.

ورغم أن الشاعر الإنجليزي اشتهر بمسرحياته الشعرية التي قاربت الأربعين, ولا تخلو إحداها من حوارات العشاق وهمسات المحبين, إلا أنها لا تعبر بشكل مباشر وصريح عن عواطفه وهواجسه وتأملاته كما تعبر عنها أشعاره, حيث يختفي الشاعر وراء أقنعة شخصياته المسرحية متعددة الألوان والأشكال, مما جعل بعض النقاد يطالبون بدراسة أعماله المسرحية وبخاصة المآسي الكبرى في ضوء قصائده الوجدانية.

نظم شكسبير ملحمتين شعريتين, تأثر في نظمهما بالشاعر الروماني أوفيد, الذي حفظه منذ الصغر وتأثر به, وكلتاهما تدور حول الحب وتنتهي بمأساة من مآسيه الأليمة. كما نظم من "السونيتات" حوالي مئة وخمسين "سونيتة" أو مقطوعة غزلية تعد من أروع ما كتب شعرا من حيث صدق العاطفة وجمال التصوير وبلاغة الأسلوب.

ملحمته الأولى "فينوس وأدونيس" عبارة عن قصيدة رمزية أخلاقية يناقش الشاعر فيها مفهوم الحب بأسلوب شاعري عذب وبشكل أسطوري, ففينوس ليست إلهة الحب والجمال بل تمثل أيضا الشهوة الجسدية المستعرة, تحاول الإيقاع بأدونيس وهو متمسك بمبادئ العفة والطهر رافضا مفهومها للحب وأسلوبها في التعبير عنه, تلح في مطاردته ويلح في التمنع والهرب حتى تأكله السباع, فتندم على ذلك وتكتشف بعد فوات الأوان مفهوم الحب الصحيح الذي يسمو فوق شهوات الجسد, وهكذا تنتهي القصيدة الملحمية بعد 1250 سطرا.

في مقطع منها يقارن شكسبير بين الحب والشهوة, في عدد من التقابلات, فالحب أنس وربيع دائم وصدق ولا يشكو من التخمة, أما الشهوة فعاصفة وشتاء عاجل وكثيرة الأكاذيب وتتخم حتى الموت, إذ يقول, وفقا للعقاد:

إن الحب أنس كأنس الشمس المشرقة بعد المطر,

ولكن الشهوة عاصفة بعد إشراق الضياء.

إن الحب الرقيق ربيع دائم,

ولكن الشهوة شتاء يعاجل الصيف قبل انقضائه.

إن الحب لا يشكو التخمة,

ولكن الشهوة تتخم حتى تموت.

إن الحب صدق,

ولكن الشهوة كثيرة الأكاذيب.

أما ملحمته الأخرى, "اغتصاب لوكريس", فهي تعالج صراع الحب وتنتهي بمأساته بشكل معاكس للملحمة الأولى, حيث يطارد "تاركوين" ابن الملك امرأة فاتنة امتنعت عنه تعففا وإخلاصا لزوجها, فيقوم باغتصابها عنوة فترتدي لوكريس ثوب الحداد وتطالب بالقصاص دون جدوى ثم تـنـتحر, تاركة زوجها يقوم بالمهمة وهو يطوف بجثتها في الشوارع فيثور الشعب على الملك الظالم ويطيحون بعرشه.

صدرت القصيدتان الروائيتان في عامين متواليين هما 1593 و1594, ويرجح بعض النقاد أنه بدأ الكتابة في الأولى خلال فترة الطاعون الذي استمر طوال النصف الثاني من عام 1592 وأغلقت المسارح بسببه, فاغتنم الشاعر هذه الفترة وما جرى فيها من صراع بين الموت والحياة في صياغة ملحمتيه الرائعتين مجسدا فيهما صراعا شبيها على مستوى الحب والشهوة. وقد ترجمهما إلى العربية لأول مرة الأستاذ محمد عبد الوهاب حمدي وصاغها صديقه خالد مصطفى الغفاري.

نظم شكسبير أروع مقطوعاته الغزلية التي تشبه الموشحات, "سونيتات", خلال الفترة 1592- 1598, وهي أصدق أشعاره تعبيرا عن مشاعره وتأملاته وهواجسه, وأروعها أسلوبا وصورا فنية راقية, بلغ عددها مئة وأربع وخمسون قصيدة, وقد أهداها الشاعر, أو الناشر, إلى سيد احتار النقاد في معرفته, هو "السيد و. هـ. صاحب الفضل الوحيد على هذه السونيتات", ومعظم القصائد موجهة إلى هذا السيد النبيل, كأن شكسبير أراد أن يخفي شخصية حبيبته أو يخاطبها كما يخاطب القمر.

السونيتة, كشكل فني, تتكون من 14 سطرا, تتوزع بين أربعة مقاطع, كل مقطع من أربعة أسطر ما عدا المقطع الأخير فهو من سطرين. ولها نظام خاص في القوافي, لكل مقطع قافيتان مستقلتان: قافية السطر الأول كالثالث, وقافية الثاني كالرابع, ما عدا المقطع الأخير فقافية السطر الأول كالثاني.

ترجم السونيتات كاملة إلى العربية الشاعر بدر توفيق, وترجم جبرا إبراهيم جبرا أربعين منها قائلا في المقدمة: مهما تكن التجربة التي انطلقت منها هذه السونيتات، وما تعكسه من تفاصيل حياة صاحبها, فان أهم ما فيها هو روعتها الشعرية, على مستوى الصور والكنايات والموسيقى والإيقاع. ففيها تتمازج العذوبة بالعذاب، واللوعة باللذة، وحس الجمال بحس الشهوة، والمحبة المطلقة يمازجها حس الموت, فالمواضيع التي تتمحور فيها السونيتات هي في النهاية، الحب والزمن والموت، والشعر نفسه وسيلة لتخليد الجمال والحب، والبقاء رغم عتو الزمن والفناء.

من أشهر سونيتات شكسبير, السونيتة رقم 18, يبدؤها بتشبيه جمال حبيبته بصفاء الصيف في يوم رائق جميل, وسرعان ما يتراجع الشاعر عن هذه المقارنة, فهي أحلى من الصيف وأندى, وعما قريب سيذهب الصيف لحاله, أما صيفها فلن يزول, إذ خلدها في قصيدته التي سوف يرددها الزمان وفيها تعيش بين الأنام, وهذا يعكس ثقته المفرطة في مداده وأنامله وقدرته الشاعرية, بل يعكس استشرافه النافذ في غياهب الزمن القادم, حيث كتب له الخلود كما لم يكتب لكثير من الشعراء المبدعين. يقول في مطلع القصيدة:

"ألا تشبهين صفاء المصيف

بل أنت أحلى وأصفى سماء

ففي الصيف تعصف ريح الذبول

وتعبث في برعمات الربيع

ولا يلبث الصيف حتى يزول"

ثم يقول:

"وما من جميل يظل جميلا

فشيمة كل البرايا الفناء

ولكن صيفك ذا لن يغيب

ولن تفتقدي فيه نور الجمال"

ويختمها بقوله:

"فمادام في الأرض ناس تعيش

ومادام فيها عيون ترى

فسوف يردد شعري الزمان

وفيه تعيشين بين الورى".

وهذه من ترجمة الدكتور محمد عناني نشرت بجريدة المساء عام 1962, وهناك ترجمة أخرى أنجزتها الشاعرة العراقية فطينه النائب ضمن كتاب فن الترجمة للدكتور صفاء خلوصى 1986, كما ترجمتها ياسمين محمد سالم وإياد نصار وغيرهم.

من المترجمين من تصرف في بعض الكلمات, كاستعمال الربيع بدلا من الصيف الذي شبه الشاعر به جمال حبيبته, وذلك يتفق مع مخاطبة القارئ العربي الذي يحفل تاريخه الشعري بمثل هذا التشبيه, استنادا إلى واقع المناخ السائد في الدول العربية, فصيفها غير صيف أوروبا, ولكن هل يتفق ذلك مع أصول الترجمة؟

مهما يكن الجواب, فالكل متفق على روعة هذه السونيتة وجمالها واستحقاقها للترجمة إلى لغات العالم, وهي تعد بحق من روائع ما قيل في الحب والغزل, إلى جانب السونيتات الأخرى.

____________________

نرجوا منكم دعم هده ومشراكتكم تهمنا
المدونه الجزائريه وتسجيلاتك






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.artist-dz.com
 
ويليام شكسبير حياته و اهم اعماله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العلم والتعليم :: طلبات البحوت-
انتقل الى: