عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة أهلا بكم في منتديات سيق التطويريه .يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا


http://www.gags-tv.com/
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلالمدونهدخول

شاطر | 
 

 بحث حول حلف الفضول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الاشهار
المدير العام


المزاج : رائق
المهنة : جامعي
الجنسية : جزائري
ذكر
عدد المساهمات : 2392
نقاط : 5937
تاريخ الميلاد : 21/02/1987
تاريخ التسجيل : 27/05/2009
العمر : 29
الموقع : artist-dz.ace.st
الاوسمة : المدير العام

مُساهمةموضوع: بحث حول حلف الفضول   السبت فبراير 20, 2010 5:58 pm

حلف الفضول, حلف من قبائل من قريش، اجتمعوا له في دار عبد الله بن
جدعان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي ، لشرفه وسنه ،
فكان‏‏ حلفهم عنده ‏‏‏:‏‏‏ بنو هاشم ، وبنو المطلب ، وأسد بن عبدالعزى ،
وزهرة بن كلاب ، وتيم بن مرة ‏‏‏.‏‏‏
فتعاقدوا وتعاهدوا على أن لا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها وغيرهم ممن دخلها
من سائر الناس إلا قاموا معه ، وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته ،
فسمت قريش ذلك الحلف حلف الفضول ‏‏‏.‏‏‏‏‏
روى الحميدي عن سفيان عن عبد الله عن محمد وعبد الرحمن ابني أبي بكر قالا :
قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان
حلفا لو دعيت به في الإسلام لأجبت . تحالفوا أن ترد الفضول على أهلها ،
وألا يعز ظالم مظلوما .
شرح آخر:

أتى رجل من بني أسد بن خزيمة بتجارة فاشتراها رجل من بني سهم ، فأخذها
السهمي ، وأبى أن يعطيه الثمن ، فكلم قريشاً واستجار بها ، وسألها إعانته
على أخذ حقّه ، فلم يأخذ له أحد بحقه ، فصعد الأسدي أبا قبيس فنادى بأعلى
صوته : يا أهل فهر لمظلوم بضاعته***ببطن مكّة نائي الأهل والنفر إنّ الحرام
لمن تمت حرامته***ولا حرام لثوبي لابس الغدر وقد قيل : لم يكن رجلاً من
بني أسد ، ولكنّه قيس بن شيبة السلمي باع متاعاً من أبي خلف الجمحي وذهب
بحقه ، فقال هذا الشعر ، وقيل بل قال : يا لقصي كيف هذا في الحرم***وحرمة
البيت وأخلاق الكرم أظُلم لا يمُنع منِّي مَن ظلم فتذممت قريش فقاموا
فتحالفوا ألا يظلم غريب ولا غيره ، وأن يؤخذ للمظلوم من الظالم ، واجتمعوا
في دار عبد الله بن جدعان التيمي . وكانت الأحلاف هاشماً وأسداً وزهرة
وتيماً والحارث بن فهر ، فقالت قريش : هذا فضول من الحلف ، فسمي حلف الفضول
. وقال بعضهم : حضره ثلاثة نفر يقال لهم الفضل بن قضاعة ، والفضل بن حشاعة
، والفضل بن بضاعة ، فسمي بهذا حلف الفضول . وقد قيل إن هؤلاء النفر حضروا
حلفاً لجرهُم فسمي حلف الفضول بهم ، وشبه بالحلف في تلك السنة .
ويقال أيضاً ان من دعى اليه هم ثلاثة اسمائهم الفضل فسمي باسمهم حلف
الفضول.
قال ابن هشام : وأما حلف الفضول فحدثني زياد بن عبد الله البكائي عن محمد
بن إسحاق قال:
تداعت قبائل من قريش إلى حلف فاجتمعوا له في دار عبد الله بن جدعان بن عمرو
بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي ، لشرفه وسنه فكان حلفهم عنده
بنو هاشم ، وبنو المطلب ، وأسد بن عبد العزى . وزهرة بن كلاب ، وتيم بن مرة
فتعاقدوا وتعاهدوا على أن لا يجدوا بمكة مظلوما من أهلها وغيرهم ممن دخلها
من سائر الناس إلا قاموا معه وكانوا على من ظلمه حتى ترد عليه مظلمته فسمت
قريش ذلك الحلف حلف الفضول .
حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حلف الفضول قال ابن إسحاق : فحدثني
محمد بن زيد بن المهاجر بن قنفذ التيمي أنه سمع طلحة بن عبد الله بن عوف
الزهري يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لقد شهدت في دار عبد الله بن
جدعان حلفا ما أحب أن لي به حمر النعم ولو أدعى به في الإسلام لأجبت
نازع الحسين الوليد في حق وهدد بالدعوة إلى حلف الفضول قال ابن إسحاق :
وحدثني يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهادي الليثي أن محمد بن إبراهيم بن
الحارث التيمي حدثه
أنه كان بين الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ، وبين الوليد بن
عتبة بن أبي سفيان . والوليد يومئذ أمير على المدينة أمره عليها عمه معاوية
بن أبي سفيان رضي الله عنه منازعة في مال كان بينهما بذي المروة . فكان
الوليد تحامل على الحسين رضي الله عنه في حقه لسلطانه فقال له الحسين أحلف
بالله لتنصفني من حقي أو لآخذن سيفي ، ثم لأقومن في مسجد رسول الله صلى
الله عليه وسلم ثم لأدعون بحلف الفضول . قال فقال عبد الله بن الزبير ، وهو
عند الوليد حين قال الحسين رضي الله عنه ما قال وأنا أحلف بالله لئن دعا
به لآخذن سيفي ، ثم لأقومن معه حتى ينصف من حقه أو نموت جميعا . قال فبلغت
المسور بن مخرمة بن نوفل الزهري ، فقال مثل ذلك وبلغت عبد الرحمن بن عثمان
بن عبيد الله التيمي فقال مثل ذلك . فلما بلغ ذلك الوليد بن عتبة أنصف
الحسين من حقه حتى رضي .
قال ابن إسحاق : وحدثني يزيد بن عبد الله بن أسامة بن الهادي الليثي عن
محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي قال:
قدم محمد بن جبير بن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف – وكان محمد بن جبير
أعلم قريش – على عبد الملك بن مروان بن الحكم حين قتل ابن الزبير واجتمع
الناس على عبد الملك فلما دخل عليه قال له يا أبا سعيد ألم نكن نحن وأنتم
يعني بني عبد شمس بن عبد مناف وبني نوفل بن عبد مناف في حلف الفضول ؟ قال
أنت أعلم قال عبد الملك لتخبرني يا أبا سعيد بالحق من ذلك فقال لا والله
لقد خرجنا نحن وأنتم منه قال صدقت . تم خبر حلف الفضول .

____________________

نرجوا منكم دعم هده ومشراكتكم تهمنا
المدونه الجزائريه وتسجيلاتك






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.artist-dz.com
 
بحث حول حلف الفضول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العلم والتعليم :: طلبات البحوت-
انتقل الى: