عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة أهلا بكم في منتديات سيق التطويريه .يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
وشكرا


http://www.gags-tv.com/
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلالمدونهدخول

شاطر | 
 

 عيد العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ibrahim19
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


المزاج : رائق
المهنة : غير معروف
الجنسية : جزائري
ذكر
عدد المساهمات : 96
نقاط : 201
تاريخ الميلاد : 02/05/1994
تاريخ التسجيل : 19/02/2010
العمر : 22
الموقع : http://ib19.2morpg.net
الاوسمة : العضو

مُساهمةموضوع: عيد العلم   الأربعاء مايو 26, 2010 7:30 pm

السلام عليكم بمناااسبة عيد العلم اقدم لكم لمحة عنه
عيد العلم في الجزائر .هو
عيد يحتفل به بالعلم ...وتكون فيه مسابقات ثقافية من كل الاطوار
......ابتدائيات.اكماليات .ثانويات .جامعات .حتي للكبار .ختي في البيت
تجري العادة ان يقوم الاب بطرح اسئلة من كل المجالات وأيضا في المساجد


اليكم نبذة عن جمعية العلماء المسلمين
تأسيس

تأسست جمعية العلماء
المسلمين الجزائريين يوم 5 مايو 1931 في نادي الترقي بالعاصمة الجزائرية
على يد الشيخ العلامة عبد الحميد ابن باديس إثر دعوة وجهت إلى كل عالم من
علماء الإسلام في الجزائر, من طرف هيئة مؤسسة مؤلفة من أشخاص حياديين
ينتمون إلى نادي الترقي غير معروفين بالتطرف، لا يثير ذكرهم حساسية أو
شكوكا لدى الحكومة، ولا عند الطرقيين. أعلنوا : أن الجمعية دينية تهذيبية
تسعى لخدمة الدين والمجتمع, لا تتدخل في السياسة ولا تشتغل بها. لبّى
الدعوة وحضر الاجتماع التأسيسي أكثر من سبعين عالما, من مختلف جهات
الجزائر، ومن شتى الاتجاهات الدينية والمذهبية : مالكيين واباضيين مصلحين
وطرقيين، موظفين وغير موظفين وانتخبوا مجلسا إداريا للجمعية من أكفأ
الرجال علما وعملا, يتكون من ثلاثة عشر عضوا برئاسة الشيخ ابن باديس الذي
لم يحضر إلا في اليوم الأخير للاجتماع وباستدعاء خاص مؤكد, فكان انتخابه
غيابيا. لم يكن رئيس الجمعية ولا معظم أعضاء مجلسها الإداري من سكان
العاصمة, لذلك عينوا لجنة للعمل الدائم ممن يقيمون بالعاصمة, تتألف من
خمسة أعضاء برئاسة عمر إسماعيل, تتولى التنسيق بين الأعضاء, وتحفظ
الوثائق, وتضبط الميزانية, وتحضر للاجتماعات الدورية للمجلس الإداري. لم
يحضر ابن باديس الاجتماع التأسيسي للجمعية من الأول, وكان وراء ذلك هدف
يوضحه الشيخ خير الدين أحد المؤسسين الذي حضر الجلسات العامة والخاصة
لتأسيس الجمعية, يقول : "كنت أنا والشيخ مبارك الميلي في مكتب ابن باديس
بقسنطينة يوم دعا الشيخ أحد المصلحين محمد عبابسة الاخضري وطلب إليه أن
يقوم بالدعوة إلى تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في العاصمة
وكلفه أن يختار ثلة من جماعة نادي الترقي الذين لا يثير ذكر أسمائهم شكوك
الحكومة, أو مخاوف أصحاب الزوايا, وتتولى هذه الجماعة توجيه الدعوة إلى
العلماء لتأسيس الجمعية في نادي الترقي بالعاصمة حتى يتم الاجتماع في هدوء
وسلام, وتتحقق الغاية المرجوة من نجاح التأسيس. ويقول الشيخ خير الدين :
"وأسر إلينا ابن باديس أنه سوف لا يلبي دعوة الاجتماع ولا يحضر يومه الأول
حتى يقرر المجتمعون استدعاءه ثانية بصفة رسمية, لحضور الاجتماع العام,
فيكون بذلك مدعوا لا داعيا, وبذلك يتجنب ما سيكون من ردود فعل السلطة
الفرنسية وأصحاب الزوايا, ومن يتحرجون من كل عمل يقوم به ابن باديس".
وهكذا تأسست الجمعية, وتشكل مجلسها الإداري المنبثق عن الاجتماع العام

[عدل]نشاط الجمعية

وانطلق نشاط الجمعية في
تنفيذ برنامجها الذي كان قد ضبط محاوره الإمام ابن باديس في الاجتماع الذي
عقد عام 1928 مع صفوة من العلماء الذين رجعوا من المشرق ومن تونس والذي
سبق ذكره, واستجاب الشعب لهذا البرنامج, وبدا يؤسس المساجد وينشئ المدارس
والنوادي بأمواله الخاصة, ويستقبل العلماء ويُيَسر لهم الاضطلاع بمهمتهم.
وحتى يسهل الإشراف على متابعة العمل الإصلاحي, وتنشيط العمل التربوي, الذي
يقدم في المدارس الحرة, التي بدأت تنتشر في أرجاء القطر, كلف الإمام عبد
الحميد بن باديس باقتراح من الجمعية

الشيخ الطيب العقبي بأن يتولى الإشراف على العمل الذي يجري في العاصمة وما جاورها,
الشيخ البشير الإبراهيمي بأن يتولى العمل الذي يجري بالجهة الغربية من البلاد, انطلاقا من تلمسان,
وأبقى بقسنطينة وما جاورها تحت إشرافه شخصيا,
-وهكذا تقاسم الثلاثة العمل
في القطر كله. وتنفيذا لما تضمنه القانون الأساسي للجمعية تم إحداث فروع
لها (شعب) في جهات مختلفة من القطر, ففي السنة الأولى تم تأسيس 22 شعبة,
وفي سنة 1936 كان عدد الشعب 33 شعبة, أما في سنة 1938 فقد تطور العدد إلى
58 شعبة, واستمر هذا الجهد التعليمي والإصلاحي رغم العراقيل والاضطهاد
الذي كان العلماء والمعلمون عرضة له, ولكن الملاحظة التي يجب تسجيلها هنا
هي أن الشعب أقبل على التعليم الحر بكيفية خارقة للعادة, لذلك انتشرت
المدارس في جميع مدن الجزائر وقراها. وبعد مضي ست سنوات من عمر الجمعية,
بادر الإمام عبد الحميد بن باديس بوضع إطار حرّ وشامل للجمعية وهو أشبه
بميثاق أو دستور وضعه لتسير على هديه الجمعية في نشاطها الإصلاحي
والتعليمي, فحدد من خلال هذا الإطار ما اسماه "بدعوة جمعية العلماء
وأصولها" ونشره في مجلة الشهاب العدد الرابع, المجلد الثالث عشر في جوان
1937 ثم طبع ووزع على العموم.

[عدل]تشكل مجلس الجمعية على النحو التالي

1- الرئيس : عبد الحميد بن باديس.
2- نائب الرئيس : محمد البشير الإبراهيمي.
3- الكاتب العام : محمد الأمين العمودي.
4- نائب الكاتب العام : الطيب العقبي.
5- أمين المال :مبارك الميلي.
6- نائب أمين المال :إبراهيم بيوض.




نبذة عن حياة العلامة :



نشأته

ولد الشيخ عبدالحميد بن باديس في ربيع الثاني 1307 هـ الموافق 4 ديسمبر
1889م. في قسنطينة، عاصمة الشرق الجزائري. نشأ في أحضان أسرة عريقة في
العلم والجاه، وفي بيتها الكريم ترعرع معززا مكرما،وكان أبوه حريصا على أن
يربيه تربية إسلامية خاصة؛ فلم يُدخله المدارس الفرنسية كبقية أبناء
العائلات المشهورة، بل أرسل به للكتاب القرآني ككل الأطفال بالطريقة
المألوفة المعروفة وهو في الخامسة من عمره، فحفظ القرآن وتجويده على يد
الشيخ المقرئ محمد بن المدَّاسي وعمره لم يتجاوز الثالثة عشرة سنة، ونشأ
منذ صباه في رحاب القرآن فشب على حبه والتخلُّق بأخلاقه. ولشدة إعجابه
بجودة حفظه، وحسن سلوكه، قدمه ليصلي بالناس التراويح في رمضان بالجامع
الكبير وعمره إحدى عشر سنة ليتعود على تحمل المسئولية، وقبله المصلون رغم
صغر سنه وبقي يؤمهم ثلاثة أعوام.
تلقى مبادئ العلوم العربية والإسلامية على مشائخ من أشهرهم العالم الجليل
الشيخ "أحمد أبو حمدان الونيسي" ابتداء من عام 1903 الذي حبب إليه العلم،
ووجهه الوجهة المثلى فيه، وهو من أوائل الشيوخ الذين لهم أثر طيب في
اتجاهه الديني.
لما رأى أبوه أن ابنه "عبد الحميد" لديه من الفطنة و النباهة والميل إلى
الجد في فترة التعلم التي سبقت ذهابه إلى تونس حرص على إرساله إلى جامع
الزيتونة ليكمل تعليمه ويوسع معارفه، فسافر إلى تونس في نفس العام الذي
هاجر فيه أستاذه "الونيسي" (1908 م) إلى المشرق تاركا الزوجة والولد في
كفالة والديه، وسنه إذ ذاك تسعة عشرة عاما. وبعد ثلاث سنوات من الجد
والاجتهاد تحصل على شهادة التطويع (كما كانت تدعى حين ذاك)

وهناك في تونس خلال المدة التي قضاها في التعلم تعرف على كبار العلماء،
وأخذ عنهم الثقافة العربية والإسلامية وأساليب البحث في التاريخ والحياة
الاجتماعية، من أمثال الشيوخ : محمد الطاهر بن عاشور شيخ الإسلام الذي درس
عليه ديوان الحماسة للبحتري، والعلامة الصدر محمد النخلي القيرواني الذي
درس عليه التفسير، وحضر عند الشيخ "خضر بن الحسين" دروسه في تفسير
البيضاوي، والعلامة الخضر بن الحسين الطولقي الجزائري التونسي الذي تلقى
عليه المنطق وقرأ عليه كتاب التهذيب فيه، ومحمد بلحسين النجار بن الشيخ
المفتي محمد النجار والشيخ محمد الصادق النيفر قاضي الجماعة الذي أخذ على
يده الفقه، والبشير صفر ألمع المؤرخين والمصلحين التونسيين في القرن
العشرين

بعد عودته من تونس بدأ "عبد الحميد" نشاطه بالتفرغ للتعليم المسجدي في
الجامع الكبير بقسنطينة، فباشر بعقد حلقات دراسية مثل التي شهدها في تونس
وإلقاء دروس لبعض الطلبة من كتاب "الشفاء" للقاضي عياض، أما العامة فكان
يقدم لهم دروسا في الوعظ والإرشاد، غير أن مدّة تعليمه في الجامع الكبير
لم تظل، لأن مفتى المدينة الشيخ "المولد بن الموهوب" الإمام الخطيب بهذا
الجامع، منعه من مواصلة التدريس، بحجة أنه لم يُستشر في ذلك، هذا الأمر
أثار حساسية ابن الموهوب، ومن هنا بدأت المواجهة بينه وبين المعلم الشاب،
الذي لم يكن هدفه سوى نشر المعرفة وخدمة بلاده، فكانت دروسه ثورة على
البدع والخرافات ونبذ العصبيات مما حرك عقول الناس وكان عاملا على تنبيههم
من حالة الاحتلال والجهل، فسعى الشيخ المفتي في منع المدرس الشاب من
التدريس بل تمادى، فكلف المفتي من يشوش عليه، ويطفئ المصابيح وقت الدرس،
ولكن الشاب عبد الحميد لم يستسلم، وكلف طلابه أن يحضروا الشموع ليدرسوا
تحت ضوئها، وقابل المفتي عناد هذا الشاب المدرس بتصرف آخر، فأمر أحد
اتباعه "الحاج القريشي" بالتصدي له ومنعه، فجاء وأطبق دفتي الكتاب أمام
المدرس عبد الحميد، وأطفأ الشموع، وكادت تقع فتنة بينه وبين الطلاب، داخل
المسجد ولكن المعلم المؤدب أخمد الفتنة وهدّأ طلابه، فصرفهم وأمرهم بترك
الجامع والدرس.


العودة للوطن من الحج والشروع في الإصلاح

شعر ابن باديس بأن العمل الأول لمقاومة الاحتلال الفرنسي هو التعليم، فعمل
ابن باديس على نشر التعليم، والعودة بالإسلام إلى منابعه الأولى، ومقاومة
الزيف والخرافات، ومحاربة الفرق الصوفية الضالة التي عاونت المستعمر.
وبمجرد أن عاد إلى بلده شرع على الفور في تنفيذ خطوات المشروع المتكامل
الذي كان قد بدأه قبل سفره إلى الحجاز والذي يرتكز على العمل الإصلاحي من
خلال نشر التعليم وتربية الأجيال، وحتى لا يتكرر ما حدث بينه وبين الشيخ
ابن الموهوب، استصدر له أبوه رخصة رسمية من والي عمالة قسنطينة تسمح له
بأن يدرس بالمجّان في (الجامع الأخضر) أحد المساجد الثلاثة الجامعة في
المدينة التي تشرف عليها الحكومة.
وهكذا بدأ التدريس هذه المرة وفي يديه إذن قانوني، يخوّل له ذلك، فنظّم
دروسا لعامة الناس، وأخرى خاصة بالطلبة الوافدين يلقى بعضها في الجامع
الأخضر وبعضها في مسجد سيدي قموش، لا يتقاضى على عمله من الحكومة ولا
غيرها أجرا. وكان من دروسه العامة تفسير القرآن، ظل يلقيه حتى انتهى منه
بعد خمسة وعشرين عامًا، فاحتفلت الجزائر بختمه في 13 من ربيع الثاني
1357هـ/ 12 جوان 1938م. والحديث النبوي الشريف من الموطأ حتى ختمه في
أواسط ربيع الثاني عام 1358هـ /جوان 1939م).. أما الدروس الموجهة للطلبة
فتختلف حسب مستوى كل طبقة، ويركز فيها على العلوم الدينية واللغوية
والتاريخ الإسلامي والتوحيد والمنطق وغير ذلك من العلوم التي تدخل في
تكوين الطالب.
ويُعدّ الجانب التعليمي والتربوي من أبرز مساهمات ابن باديس التي لم تقتصر
على الكبار، بل شملت الصغار الذي بلغوا سن التعلم، ولم يجدوا مكانا لهم في
المدارس الحكومية، أو الذين يدرسون في هذه المدارس ولكنهم بحاجة إلى تعلم
لغتهم ومعرفة دينهم وتاريخهم، فأسس سنة 1926 م أول نواة للتعليم الابتدائي
الحر "مكتب" (مرادف للفظة الكتّاب) أي مدرسة، رافقة جماعة من الفضلاء
السيد العربي والسيد عمر بن مغسولة، حيث اشتريا مسجد سيدي بومعزة، والبناء
المتصل به، وأبقياه محلا فارغا، فجعل محل "المكتب"، وأطلق عليه اسم
"المكتب العربي"، وأسند إدارته إلى أحد طلاب "ابن باديس" الأوائل، ثم
انتقل إلى بناية الجمعية الخيرية الإسلامية التي تأسست سنة 1336هـ/1917م
لاتساعها... وفي سنة 1349هـ/1930 م ثم تطوّر المكتب إلى مدرسة جمعية
التربية والتعليم الإسلامية، وتكونت هذه الجمعية من عشرة أعضاء برئاسة
الشيخ عبد الحميد بن باديس. وقد هدفت الجمعية إلى نشر الأخلاق الفاضلة،
والمعارف الدينية والعربية، والصنائع اليدوية بين أبناء المسلمين وبناتهم،
ويجدر بالذكر أن قانون الجمعية نصّ على أن يدفع القادرون من البنين
مصروفات التعليم، في حين يتعلم البنات كلهن مجانًا.
وكوّن ابن باديس لجنة للطلبة من أعضاء جمعية التربية والتعليم الإسلامية،
للعناية بالطلبة ومراقبة سيرهم، والإشراف على الصندوق المالي المخصص
لإعانتهم، ودعا الجزائريين إلى تأسيس مثل هذه الجمعية، أو تأسيس فروع لها
في أنحاء الجزائر. وقد اثرت هذه الجهود التي انطلقت في مجال التعليم
المدرسي الحّر بقسنطينة في بعض الجهات الأخرى فقام المخلصون فيها بإنشاء
مدارس للتعليم القومي في تلك الفترة ومن اشهر هذه المدارس التي أدت دورا
مهما (مدرسة الشبيبة الإسلامية بمدينة الجزائر) من عام 1927 إلى أن استولت
عليها الإدارة الاستعمارية، وحثّ ابن باديس الجزائريين على تعليم المرأة،
وإنقاذها مما هي فيه من الجهل، وتكوينها على أساسٍ من العفة وحسن التدبير،
والشفقة على الأولاد، فقد خصها بدروس في مدرسة التربية والتعليم مرّة في
الأسبوع طيلة خمس سنوات الأخيرة من حياته، كما قام بترغيب زملائه العلماء
أن يقوموا بمثل ذلك في مدنهم وقراهم، فساروا على نهجه. ولما امتلأت
المدارس بالبنات، وأتممن تعلمهن بالمرحلة الابتدائية ، ثم عاجلته المنية،
فتعطل المشروع تماما. أما البنين فقد قسموا إلى أربع طبقات حسب مستوياتهم،
والذين ينهون دراستهم عنده يوجه القادرين منهم لإتمام دراستهم في تونس
بجامع الزيتونة، وكان من طلائع طلابه النبغاء : مبارك الميلي والسعيد
الزاهري، والهادي السنوسي، ومحمد بن العابد والسعيد الزموشي، وابن عتيق،
والفضيل الورتلاني، وآخرون كثيرون منهم من اكتفى بما تعلمه عليه، ومنهم من
واصل دراسته في الزيتونة حتى شهادة التطويع.
لم يكتفي "عبد الحميد بن باديس" بالدروس التي كان يقدمها أو يشرف عليها،
بل كان يقوم في العطلة الصيفية، وفي أيام الراحة الأسبوعية بجولات
استطلاعية في القطر يتعرف فيها على أحوال البلاد والعباد، ويلقى الدروس في
المساجد، وحيثما تيسر له، ويعلن عن نشاطه التربوي، وعن الدروس العلمية
التي يتلقاها الطلبة في قسنطينة حتى يبين الفائدة المرجوة منها لمن يشاء
الالتحاق بها، ويطلب من الشيوخ الذين يحضرون دروسه ومحاضراته أن يرسلوا
أبناءهم وطلابهم للتعلم عليه في قسنطينة، هكذا وبهذا الأسلوب الإعلامي
تنامى عدد طلابه من مختلف جهات الوطن، وخاصة عمالة قسنطينة، وأصبحوا يفدون
على الجامع الأخضر، وعلى دروس الشيخ في مختلف المواد.
كما شارك ابن باديس في محاولة إصلاح التعليم في جامع الزيتونة بتونس، وبعث
بمقترحاته إلى لجنة وضع مناهج الإصلاح التي شكّلها حاكم تونس سنة (1350
هـ/1931م)، وتضمن اقتراحه خلاصة آرائه في التربية والتعليم، وجعل الدراسة
في الزيتونة تتم على مرحلتين: الأولى تسمى قسم المشاركة، وتستغرق الدراسة
فيه ثماني سنوات، وقسم التخصص ومدته سنتان، ويضم ثلاثة أفرع: فرع للقضاء
والفتوى، وفرع للخطاب والوعظ، وفرع لتخريج الأساتذة.


وفي هذه الحادثة أنشد محمد العيد آل خليفة قصيدة منها:
حَمتْك يَدُ المَوْلَى و كُنْتَ بِهَا أولَى ******* فيَالكَ مِنْ شَيخَ حَمََتْهُ يَدُ المَـوْلَى
فَيَا لو ضِيع النّفْسِ كَيفَ تَطاولـتْ ******* بِهِ نَفْسُه حتَّى أسرّ لَكَ القَـتـلاَ
فَوَافَتكَ بالنَّصْــــر العَزِيزِ طَـلائــعٌ ******* مُبَاركةٌ تَتْرى من الْـمـلأ الأعْلَى
وإنْ أنْسَ لا أنْسَى الذينَ تَظَافَـرُوا ******* عَلى الفَتْكِ بالجَاني فقلتَ لَهُم مَهْلاَ


وفاته

لقد عاش الشيخ عبد الحميد بن باديس متمسكا بمبدأ الدعوة إلى دين الله ومات
وهو يهتف (فإذا هلكت فصيحتي تحيا الجزائر والعرب) لم يحد عن فكرته ومبدئه
قيد أنملة حتى آخر رمق من حياته، ولم يبال بصحته الضعيفة التي تدهورة
كثيرا في السنتين الأخيرة من حياته، هذا هو ابن باديس الذي عرفته الجزائر
عالما عاملا, وفقيها مجتهدا, ومربِّيا مخلصا, ومصلحا, وسياسيا, وإماما كان
يقضي بياض نهاره وسواد ليله في خدمة دينه ولغته وبلاده. هذا هو الرجل الذي
كان قلب الجزائر النابض, وروحها الوثابة وضميرها اليقظ, وفكرها المتبصر,
ولسانها المبين, لم يضعف أمام هجمات الاستعمار المتتالية, ولم يستسلم
لمناوراته وتهديداته, ولا للإغراءات والمساومات, بل بقي ثابتا على مبادئه
صامدا حتى آخر حياته.
مساء يوم الثلاثاء 8 ربيع الأول سنة 1359 هـ ، الموافق 16 أبريل 1940م،
على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال أسلم ابن باديس روحه الطاهرة
لبارئها، متأثرًا بمرضه بمسقط رأسه مدينة قسنطينة،
وقد شيعت جنازته في اليوم التالي لوفاته الموافق عصر يوم الأربعاء 9 ربيع
الأول سنة 1359 هـ ، الموافق 17 أبريل 1940م، وحمل جثمانه طلبة الجامع
الأخضر دون غيرهم وسط جموع غفيرة ما يزيد عن مائة ألف نسمة، جاءوا من كافة
أنحاء القطر الجزائري لتوديعه الوداع الأخير، في حين كان عدد سكان قسنطينة
آنذاك لا يتجاوز 50 ألف نسمة.
منقول للامانة

المهم ان شاء الله تستفادوو منو
بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ib19.2morpg.net
 
عيد العلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: العلم والتعليم :: طلبات البحوت-
انتقل الى: